الأغلبية من أعضاء لجنة المنظمة يقترحون عدم إجراء انتخابات للمجلس الوطني في المناطق الفلسطينية

غزة ـ
‘القدس العربي:

علمت ‘القدس العربي’ ان أعضاء لجنة تفعيل منظمة التحرير الفلسطينية الذين عقدوا قبل يومين اجتماعا لهم في القاهرة برئاسة سليم الزعنون رئيس المجلس الوطني، اتفقوا بأغلبية الحضور على رفع توصية تقضي بتعديل قانون الانتخابات، برفع أعضاء المجلس التشريعي إلى 150 عضوا، ليكونوا هم أنفسهم حصة المناطق المحتلة في المجلس الوطني، من دون إجراء انتخابات لهذا المجلس في المناطق الفلسطينية.
وبحسب المعلومات فإن أحد عشر عضواً من أعضاء اللجنة المكونة من 15 عضواً وافقوا على هذا الاقتراح، على أن يتم رفع توصية بذلك إلى اللجنة القيادية العليا المؤقتة، التي يرأسها الرئيس محمود عباس، وتضم أيضاً رئيس المجلس الوطني، وأعضاء اللجنة التنفيذية، والأمناء العامين للفصائل.

Continue reading

لجنة “الوطني” تقر اختيار اعضائه بانتخابات حرة وبالتمثيل النسبي الكامل

من موقع معاً

اختتمت لجنة الانتخابات الخاصة بالمجلس الوطني اجتماعها اليوم السبت في القاهرة برئاسة رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون.

وأنهت اللجنة نقاش الباب الأول من مشروع نظام انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني، والمتعلق بالمواد التعريفية الخاصة بالنظام الانتخابي للمجلس، منها تعريف الأراضي الفلسطينية، علما بأن النظام يتكون من سبعة أبواب، و53 مادة.

وشارك في الاجتماع ممثلو الفصائل والقوى الفلسطينية الموقعة على اتفاق القاهرة في 4 أيار 2011م، بالإضافة إلى ثلاثة شخصيات مستقلة.

وأقرت اللجنة بأن يتم انتخاب أعضاء المجلس في انتخابات عامة وحرة ومباشرة بطريق الاقتراع السري على أساس نظام التمثيل النسبي الكامل.

Continue reading

جمود في تطبيق بنود المصالحة الفلسطينية

 

فادي أبو سعدى
24-02-2012

الأخبار

رغم «إعلان الدوحة» واجتماعات القاهرة، لا يزال الانقسام الداخلي الفلسطيني يراوح مكانه؛ فلم يجر الاتفاق على البدء بمشاورات لتشكيل الحكومة، ولا منظمة التحرير أُعيدت صياغتها، وكل ما خرج عن هذه الاجتماعات، لا يتعدى التأكيد على تنفيذ ما اتُفق عليه، وحرص الجميع على إنهاء الملفات العالقة وطي صفحة الانقسام التي لم تطو حتى اللحظة.

ما خرج على لسان أكثر من قيادي فلسطيني ومن مختلف الأحزاب، هو أنّ موضوع تشكيل الحكومة الفلسطينية مرتبط بإنجازات «لجنة الانتخابات المركزية» على الأرض، من دون التشاور أو حتى تحديد موعد لبدء تشكيل الحكومة التي ستشرف على الانتخابات (قيل إنها ستخرج للنور في غضون أسبوعين)، أضف إلى ذلك أن الموعد الذي حُدد سابقاً لإجراء الانتخابات لم يعد ثابتاً من الناحية الإجرائية والفنية.

Continue reading

رسالة مفتوحة الى : لجنة تفعيل وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية و كافة الفصائل والقوى الفلسطينية

نحن، مجموعة من الناشطين الفلسطينيين من لاجئي لبنان، التقينا للعمل على موضوع التمثيل الفلسطيني كأولوية من أولويات إصلاح المؤسسات الفلسطينية السياسية من أجل العودة والتحرير. و قد نشطنا خلال الستة أشهر المنصرمة لتنظيم حملة تطالب بإصلاح الواقع التمثيلي الفلسطيني بدءًا من إنتخاب مجلس وطني فلسطيني.

وبعد اطلاعنا على إعلان الدوحة الذي ينصّ بأنه سيتم “إعادة تشكيل المجلس الوطني الفلسطيني بشكل متزامن مع الانتخابات الرئاسية والتشريعية”، كما وردت أخبار متضاربة في بعض من الصحف عن إحتمال عدم تنظيم إنتخابات للمجلس الوطني في الشتات.

وحرصًا منّا على أهمية إشراك الشتات في العملية السياسية الديمقراطيّة، وتجنبًا لإقصاء فئة كبيرة من اللاجئين من المشاركة المباشرة والفاعلة في منظمة التحرير الفلسطينية

نطالب الأطراف المعنية الشفافية والوضوح حول القرار المتخّذ بشأن تنظيم إنتخابات المجلس الوطني في الشتات.

وفي حال صحّت المعلومات حول عدم إجراء الإنتخابات، وبناءً على الوعود بتنظيم الإنتخابات في وثيقة الوفاق الوطني التي تبنتها كافة الفصائل، ونظرًا للخطورة المترتبة على هكذا اجراء يهمنا التأكيد على ما يلي:

أولا : ان عدم إشراك جميع اللاجئين في العملية الإنتخابية هو انتهاك صارخ لحقنا في إختيار قادتنا وتقرير مصيرنا، ولحقنا فيالمشاركة في عملية صياغة القرارات السياسية التي تقرر مصائرنا

ثاتياً : ان إقصاء اللاجئين هو انتهاك لميثاق منظمة التحرير وتهميش أسوأ و أشد قسوة من الانقسام الذي عانينا منه على مدار السنوات الماضية.

ثالثاً : ان استثناءنا كلاجئين وكشتات فلسطيني، خاصة الغير منتمي حزبيًا منّا، من العملية الديمقراطية هو تجزئة للوطن وعائق أمام مشاركتنا في النضال من أجل تحرير فلسطين والعودة إليها.

رابعاً : ان الجهة الشرعية المخوّلة تمثيلنا وإتخاذ قرارات تتعلق بمصيرنا هي فقط تلك التي نمنحها تفويضنا عبر الانتخابات الديمقراطية المباشرة

بناءً على ما سبق نطالب بالتالي:

-          تنظيم إنتخابات مباشرة للمجلس الوطني الفلسطيني في أراضي الوطن والشتات لتكون المدخل الصحيح لإصلاح منظمة التحرير.

-          اتباع الشفافية فيما يخص المعلومات المتعلّقة بالجهة المخوّلة بصياغة القانون الإنتخابي بالإضافة الى تعميم القانون والسماح للجهات المهتمة الإطّلاع عليه وتقديم إقتراحاتها.

-          تحديد موعد للإنتخابات بشكل يسمح للعملية الإنتخابية بإتخاذ مجراها بشكل سليم وشفاف متطابق مع الأعراف الانتخابية الدولية.

 

روابط إلى مواقع نشر أخرى :
موقع شبكة المخيمات الفلسطينية

موقع لاجئ نت

موقع الحدث الإخباري المستقل

 

إجتماع فلسطيني بثلاثة ملفّات الخميس في القاهرة

كتب هيثم زعيتر:
من موقع اللواء
20-02-2012

أبلغ قيادي فلسطيني بارز «اللـواء» أن إجتماع الإطار القيادي الموسع لـ «منظمة التحرير الفلسطينية سيعقد يومي الخميس والجمعة 23 و24 شباط المقبل في العاصمة المصرية القاهرة، وسيكون هاماً ومفصلياً.
وأوضح أن الإجتماع الثاني للإطار الموسع الذي سيشارك فيه الأمناء العامون للفصائل الفلسطينية وأعضاء اللجنة التنفيذية لـ«منظمة التحرير الفلسطينية» سيبحث في المراحل التي قطعتها الإجتماعات واللقاءات من أجل إعادة ترتيب البيت الفلسطيني الداخلي، في ظل الظروف الدقيقة التي تمر بها القضية الفلسطينية والمنطقة، وتتمحور في ثلاثة ملفات، هي:
1- الخطوات المقبلة التي ستتخذها القيادة الفلسطينية للمرحلة المقبلة، بشأن المفاوضات، مع التأكيد على رفض إجراء أي مفاوضات بعد فشل لقاءات عمان الإستكشافية، في ظل عدم التزام الطرف الإسرائيلي بالتعهدات والمعاهدات الدولية.
2- دراسة إعادة التوجه إلى مجلس الأمن الدولي مجدداً لنيل الإعتراف بالعضوية الكاملة لدولة فلسطين، أو التوجه إلى الجمعية العمومية للأمم المتحدة لنيل عضوية مراقب لدولة فلسطين، بدلاً من التمثيل الحالي كمنظمة.
3– إستعراض المصالحة الفلسطينية والمراحل التي أنجزت من الخطوات لتحقيقها، وتشكيل الحكومة الإنتقالية برئاسة الرئيس محمود عباس «أبو مازن».

Continue reading